دائرة العلاقات العامة والدولية

تأسست دائرة العلاقات العامة والثقافية منذ تأسيس الجامعة عام 1990، ولم تَعُدْ العلاقات العامة بمفهومها الحديث قصراً على إنجاز بعض المعاملات والإجراءات الثانوية التي يتطلبها العمل الروتيني في الدوائر والمؤسسات وجمهورها الداخلي المتمثل في أفراد الجهاز العامل داخل الموسسة الواحدة بدءاً بقمة الهيكل الإداري إلى أصغر موظف فيه وجمهورها الخارجي الذي يتكون من جميع المترددين على هذه المؤسسة والمتعاملين معها، وكل أصحاب العلاقة من الجمهور وقد صدق القول وأحسن من عرّف العلاقات العامة على أنها "هندسة العلاقات الإنسانية" لكونها الأداة الأمثل في خلق علاقات عصرية حضارية لها كل التأثير بين المؤسسات، ولأن العلاقات العامة باتت علماً يُدرّس في المعاهد العليا وكبرى الجامعات والمتمثلة في كليات الإعلام حيث يُقبل عليها الكثير من الطلبة والدارسين، حيث يتوقع لهذا العلم خلق فهم جديد للعلاقات العامة أكثر بياناً وأعمق تأصيلاً لكل أدبيات هذا الفن ومجمل تطبيقاته.

وتعّد العلاقات العامة رافداً إدارياً مهماً للجامعة فهي تلعب دوراً بارزاً مع الأفراد والجماعات في الداخل والخارج وتتعاظم أهميتها من خلال الدور الذي تلعبه في إيجاد الروابط بين موظفي الجامعة والمجتمع المحيط بهم وذلك بقيامها بالتعريف بمكانة الجامعة العلمية والأكاديمية والدور الذي تؤديه الجامعة تجاه المجتمع المحلي وتحديد أهدافها والمكانة التي وصلت إليها وكذلك تقوم بدور فعّال في الربط بين الجامعة وغيرها من مؤسسات الدولة والقطاع الخاص وكذلك العلاقات العامة التى تساعد في تقوية العلاقات بين أسرة الجامعة والتعرف على اتجاهات الرأي العام تجاه الجامعة.